التجارة: حصة غذائية إضافية لكل عائلة خلال رمضان المقبل

    تم تقيم الموضوع من قبل 1 قراء


18/6/2013 8:24 صباحا

شبكة أنباء العراق_وكالات

تعتزم وزارة التجارة توزيع حصة غذائية اضافية خلال رمضان المقبل ، فيما أكدت استنفار الجهود لمعالجة اي تلكؤ يحدث في توزيع مفردات البطاقة   التموينية في عموم البلاد.

ونقل بيان صحفي اصدرته الوزارة امس عن مدير عام شركة تجارة المواد الغذائية مشعل حسن صالح قوله ان الوزارة تنوي توزيع حصة غذائية استعدادا لشهر رمضان المقبل  تتضمن نصف كيلوغرام من العدس و3 كيلوغرامات من الرز الهندي لكل فرد و 5 كيلوغرامات من الطحين الصفر.

من جانبه  اكد مدير عام شركة تصنيع الحبوب علي هاشم بداي انهاء الاستعدادات من اجل توزيع مادة الطحين الصفر بداية تموز المقبل ، فيما قال مدير عام شركة تجارة الحبوب وكالة جمال كامل ان كميات كبيرة من مادة الرز البسمتي التي من المقرر توزيعها ضمن حصة شهر رمضان بدلاً من الرز التايلندي بواقع 3 كغم لكل مواطن وصلت الى البلاد.

على الصعيد نفسه أكد منسق الوزارة في ميناء أم قصر الدكتور جواد درويش وصول ثلاث بواخر محملة بـ157 ألف طن من الحنطة الاسترالية الى الميناء لحساب البطاقة التموينية حيث تقوم ملاكات الوزارة بالميناء باتخاذ الاجراءات المتعلقة بفحصها تمهيدا لتفريغها وتحويلها الى مخازن الوزارة المنتشرة في المحافظات.

مدير عام شركة تجارة المواد الغذائية بالوزارة اكد ان شركته مستمرة بتوزيع مادة زيت الطعام  ضمن خطة تسويقية لغاية حزيران الحالي، لاسيما المناطق الاقل فقراً ومنها محافظة السماوة ، موضحاً ان الوزارة لديها تعاقدات كثيرة مع شركات منتجة ومصنعة عالمية رصينة لتجهيزها بكميات كبيرة تكفي البلاد لثلاثة اشهر مقبلة.وأضاف أن التلكؤ الذي حدث في توزيع مادة السكر خلال الفترة الماضية كان بسبب تأخر وصول التخصيصات اضافة الى التعليمات التي توجب التعاقد مع شركات منتجة ووفق شروط قاسية في التعاقد وخطاب الضمان والاحالة ما يسبب عزوف الكثير من الشركات العالمية عن التعاقد مع الوزارة اضافة الى مشاكل الشحن والنقل وأسعار البورصة العالمية وغيرها من المشاكل ، وفي ضوء ذلك استنفرت الوزارة كل طاقاتها  لمعالجة ذلك التلكؤ باتخاذ اجراءات سريعة وعاجلة للتعاقد مع شركات عالمية لتجهيزها بكميات كبيرة من مادة السكر ومن المنشأ البرازيلي ووفق شروط التعاقد والتفاوض بهذا الخصوص.

واشار مشعل الى ان  سبب تأخر التعاقد على تجهيز مادة الحليب كان نتيجة فشل نماذج الحليب بالفحص المختبري داخل العراق من حيث المواصفات التعاقدية والمختبرية المعمول بها في مختبرات العراق.

   



تعليقات القراء



تفضلوا بزيارة صفحتنا على الكوكل Google+‬‏

الثقافية


حقوق النشر محفوظة Copyright (c) 2011, anbaaiq.net, All Rights Reserved